منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 الغراب والقوة الشيطانية...بقلم: الكاتب الصحفي الأستاذ / دنداروي الهواري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الذهبى
عضو stars
عضو stars
avatar

اسم العضو : حسن الذهبى
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2675
تاريخ الميلاد : 11/03/1956
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 62
المزاج عال

مُساهمةموضوع: الغراب والقوة الشيطانية...بقلم: الكاتب الصحفي الأستاذ / دنداروي الهواري   الخميس أكتوبر 25, 2018 6:43 pm

‏‎Mohammed Haffz‎‏.
******
الغراب والقوة الشيطانية
=============
■ نصر كبير حققته مصر على تركيا فى القرن الإفريقى خلال الساعات القليلة الماضية، عندما فازت شركة المقاولون العرب بمناقصة بناء سد «ستيجلر جورج» فى تنزانيا، والذى سيقام على نهر «روفيجى».. ويولد طاقة كهربائية بقيمة 2100 ميجاوات، بعد منافسة شرسة مع شركة تركية، مارست كل الحيل القانونية وسلكت كل الطرق غير الشرعية.
.
■ الانتصار كبير ومهم، ويؤكد أن مصر استطاعت فى عهد النظام الحالى أن تكون لاعبا أساسيا فى مباراة المصارعة والمبارزة، للسيطرة على إفريقيا، بقوة وصلابة وحرفية، ودون ضجيج، ويوما بعد يوم توجه ضربة قوية لخصومها، وتكتسب أرضية جديدة مع أشقائها الأفارقة.
.
■ وجماعة الإخوان ورفاقها السوء من الحركات الفوضوية واتحاد ملاك يناير، مخطئون لو اعتقدوا أن تركيا وقناة «الجزيرة» وعاصمتها «قطر» انتصروا فى معركتهم مع السعودية، لمجرد أن مواطنا سعوديا قتل فى قنصليتها بإسطنبول، والتى تعد جزءا من التراب الوطنى السعودى، وأن المتهمون يتم محاكمتهم حاليا، خاصة أن تركيا، تحديدا، دولة قتلت ونكلت وشردت الآلاف من مواطنيها..!!
.
◆ وكما قال راهب علم الجغرافيا العبقري وأبو الجغرافيا السياسية في مصر ؛ الدكتور جمال حمدان، عن تركيا فى كتابه «شخصيات مصر وتعدد الأبعاد والجوانب» أن ما بين تركيا ومصر مشابهات على السطح قد تغري بالمقارنة، فتركيا بين آسيا وأوروبا، مثلما مصر جسر بين آسيا وأفريقيا، بل إن الجسم الأكبر فى كل منهما يقع فى قارة، بينما لا يقع فى القارة الأخرى إلا قطاع صغير «سيناء وتراقيا» على الترتيب، وفى كلا الحالين إنما يفصل بينهما ممر مائي عالمي خطير، أضف إلى ذلك التناظر القريب فى حجم السكان.


● ويضيف الدكتور جمال حمدان: «لقد تمددت تركيا فى أوروبا حتى فيينا، كما وصلت مصر إلى البحيرات فى أفريقيا، واندفعت كل منهما فى آسيا من الناحية الأخرى».


● ويفجر الدكتور جمال حمدان، قنبلة، عندما يؤكد أنه ورغم كل هذا التشابه بين البلدين، فإنه تشابه مضلل لأنه سطحى، وسطحى لأنه جزئى، فربما ليس أكثر من تركيا نقيضا تاريخيا وحضاريا لمصر ، فقد أنتُزعت من الاستبس كقوة «شيطانية» مترحلة، واتخذت لنفسها من الأناضول وطنا بالتبنى، وبلا حضارة هى، بل كانت «طفيلية» حضارية خلاسية استعارت حتى كتابتها من العرب.


● ويسترسل جمال حمدان فى وصف الدولة المشوهة ومنزوعة الجذور الحضارية والتاريخية، عندما قال نصا فى كتابه: «ولكن أهم من ذلك أنها تمثل قمة الضياع الحضاري والجغرافي.. غيرت من جلدها وكيانها أكثر من مرة.. الشكل العربى استعارته ثم بدلته بالشكل اللاتينى ،والمظهر الحضارى الآسيوى نبذته وادعت الوجهة الأوروبية.. إنها بين الدول بلا تحامل، الدولة التى تذكر بـ«الغراب» يقلد مشية الطاووس، وهى فى كل أولئك النقيض المباشر لمصر ذات التاريخ العريق والأصالة الذاتية والحضارة الانبثاقية... فمصر كانت دائما «قطب قوة» وقلب إقليم حتى وهي مستعمرة محتلة ومهما كانت أوضاعها الداخلية ، فقد كانت مصر- للغرابة والدهشة - مركز دائرة ما وليست على هامش دائرة أخرى " وتلك الصفة الجوهرية بلا شك ترتد إلى جذور جغرافية أصيلة وكامنة فيما يرجع الدور القيادي لمصر إلى"موقعها الجغرافي الذي تكامل فيه الموضع مع الموقع".


● ونظرًا لسياسة تركيا، المتزايدة فى الوقاحة والانحطاط يوما بعد يوم، ضد مصر، والمملكة العربية السعودية، والإمارات، قررت إعادة ما سطره الدكتور جمال حمدان، مرة أخرى، لأن فى التكرار، تذكرة، وزيادة فى الالتصاق على جدران الذاكرة ضد عوامل تعرية النسيان..!!
.
◆ الدكتور جمال حمدان استطاع التوصل إلى توصيف علمى موثق للدولة التركية، فى كتاب صدر عام 1967 أى منذ ما يقرب من 51 عاما، حتى لا يخرج البعض ليؤكد أن سبب هذا التوصيف لوريثة الدولة العثمانية، الآن ويأتى فى ظل احتضانها جماعة الإخوان، وحلفائها وكل أعداء مصر، والسعودية..!!
.
◆ بالطبع، مصر ظلت وستظل تمثل للأتراك كل العقد وليس عقدة وحيدة، فهى الدولة التى يحتسب عمرها بعمر هذا الكون، بينما تركيا بلا تاريخ، ووطن بالتبنى، فاقد الهوية، وغيرت جلدها أكثر من مرة، بالشكل العربى تارة، ثم استبدلته بالشكل اللاتينى تارة أخرى، وأخيرا إلى الشكل الأوروبى.
.
● كما لن ينسى الأتراك، خاصة رجب طيب أردوغان، ما فعله الجيش المصرى بأجداده العثمانيين عام 1839 فى معركة «نصيبان»، عندما لقن الجيش التركى «علقة» ساخنة، مستخدما قوته المفرطة، وتسرد بعض الروايات التاريخية أن الجيش المصرى أفنى كل الجيش العثمانى فى تلك المعركة، وأسروا ما يقرب من 15 ألف جندى وضابط، واستولوا على كل الأسلحة والمؤن، وحاصر إسطنبول، واستسلم الأسطول التركى لمصر فى الإسكندرية، وأصبحت الدولة العثمانية بلا جيش أو أسطول، ولولا التدخل الأوروبى، لكانت تركيا من بين ممتلكات مصر..!!
.
◆ تركيا، وطن بالتبنى يفتقد كل القيم الحضارية والمكونات الأخلاقية، وفاقد الشىء لا يعطيه، فكيف إذن نطلب من رجب طيب أردوغان ونظامه وحزبه أن يتدثر بالقيم الأخلاقية فى تعامله السياسى مع السعودية أو مصر أو الإمارات..؟! 
.
----------------------------------------
الكاتب الصحفي الأستاذ / دنداروي الهواري
Dandrawy Elhawary
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغراب والقوة الشيطانية...بقلم: الكاتب الصحفي الأستاذ / دنداروي الهواري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: