منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

  الزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر دينه ودنياه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3928
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 55
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: الزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر دينه ودنياه    الخميس نوفمبر 18, 2010 2:17 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر دينه ودنياه
زوجة تأخذ بيد زوجها دائما إلى ما هو خير في الدين والدنيا،
تحث زوجها على التمسك بشرائع الإسلام فريضة ونافلة،
تقدم له كل مشورة تقربه من الله عز وجل وتباعده عما يغضب الله.
كصلة الرحم وبر الوالدين،
ولتذكر نفسها دائماً أنها ستكون أماً لأولاد سيكبرون ويتزوجون ويجدون من يعينهم على برها،
وتذكر زوجها بالحديث الصحيح:
((بروا آباءكم تبركم أبنائكم ))،
وتكون دائماً الحبل الواصل بينه وبين أهله ..
فتنال رضا الله عز وجل وتنال رضا زوجها حينما يراها حريصة على حسن علاقته بأهله ..
كما أنها تنال رضا والديه.
وبهذا لا يكون بينها وبينهم خلاف كما يحدث في كثير من البيوت


.

تحثه على الابتعاد عن الكسب الحرام ..
فقد كانت الزوجة الصالحة من السلف الصالح تقول لزوجها إذا خرج إلى عمله:
(اتق الله ولا تطعمنا من حرام فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار).
تحثه على قيام الليل وتشاركه في ذلك حتى تتنزل عليهم رحمات الله عز وجل؟
قال رسول الله :
" رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ أمرأته فإن أبت نضح في وجهها الماء،
ورحم الله امرأة قامت من الليل،
فصلت وأيقظت زوجها فإن أبى نضحت في وجهه الماء))
[رواه أحمد وأبو داود]
أما إعانته على أمر دنياه فيكون ذلك بحسن تدبيرها وحرصها على ماله ..
فلا نطلب إلا ما تحتاج إليه ولا تنفق إلا ما يأمرها به ..
يقول الإمام الغزالي في إحيائه:
(( وأهم حقوق الزوج على زوجته أمران:
أحدهما الصيانة والستر،
والآخر ترك لمطالبة بما وراء الحاجة، والتعفف عن كسبه إذا كان حراماً)).
وقال علي فكري رحمه الله في كتابه ((سعادة الزوجين)):
يجب ألا تطلب الزوجة من زوجها مالا تمس الحاجة إليه من مأكل أو ملبس أو غيرها.
فقد قال سبحانه وتعالى:
{لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ (236)}
البقرة
فلا يسوغ لها أن تطلب إلا ما يكون في طاقته.
إذ بتكليفه ما لا يطيق تسيء إلى نفسها بعد إساءتها إلى زوجها.
إذ تضعه في مركز حرج لا تحيق نتائجه السيئة بغيرها.
وقال أيضاً في موضع آخر:
الاقتصاد معناه حسن التدبير ووضع الشيء في موضعه وهو روح المعاملة،
وزعامة الحياة الزوجية وهو الوسط بين الإفراط والتفريط.
وقد أمر الله به ونهى عن الإسراف والتقتير حيث قال الله عز وجل:
{ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا ( 29 ) إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا ( 30 ) ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا ( 31 )}
الإسراء
فالمرأة مسئولة عن استخدام ما لديها من مال زوجها في خير الطرق.
فهي المكلفة بتدبير شئون البيت،
فلا تغني كثرة المال مع قلة التدبير ..
فقلة التدبير تعرض حياة الأسرة المادية للانهيار.
والزوجة المسرفة عدوة نفسها ونكبة على زوجها تهلك بيدها أمواله،
وكم من امرأة هدمت بيتها بسوء تصرفها،
وكم من سيدة أسست بيتها على أحسن ما يكون بحسن تدبيرها.
فالزوج حين يرى زوجته مدبرة ومقتصدة وحريصة على ماله يزداد حباً لها وثقة فيها وفي حسن تدبيرها،
مما يجعله يضع ماله تحت تصرفها ويمنحها حرية التصرف فيه،
فهو واثق ثقة شديدة أنها لن تعرض ماله للهلاك،
بل إنها حريصة على نمائه ..
ومن هذه الثقة تنشأ حياة أسرية سعيدة بعيدة عن المشاكل المادية التي نسمع عنها بسبب سوء تدبير بعض النساء .
.

خير نسائكم
(الودود .. المواسية)
عن أبى أدنية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" خير نسائكم الودود الولود ، المواتية ، المواسية ، إذا اتقين الله ،
وشر نسائكم المنتبرجات المتخيلات ، وهن المنافقات ، لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم "
{رواه البيهقى }
يحدثنا صلى الله عليه وسلم عن صفات المرأة الصالحة ، فيصفها بأربعة صفات في هذا الحديث .,
الصفة الأولى :
الودود :
وهى التي تظهر المودة و الحب لزوجها ،
والرسول صلى الله عليه وسلم يصف خير النساء بأنها التي تتودد لزوجها ،
بما هو معروف من اللطف و الكلام الطيب و المظهر الجميل ،
ويأتي تفضيل ذلك في الحديث التالي .
الصفة الثانية :
الولود :
و الولادة والإنجاب هبة من الله تعالى ، وهو يهب لمن يشاء الإناث و الذكور ، ويجعل من يشاء عقيماً ..
فليس هذا الأمر بيد الآمر حتى نأمرها به ، وهى لاشك راغبة فيه .
الصفة الثالثة :
المواسية :
وهذه من المودة ، وهى مواساة الزوج و التخفيف عنه ،
لما يلقاه من مشقة و عناء و ضيف لا يخلو منه أحد من صعوبات الحياة و السعي فى الأرض ،
فتواسيه وتصبره وتهون عليه وتبذل له النصح و المشورة ، حتى ينشرح صدره و يزول همه .
ويصف النبى صلى الله عليه وسلم السيدة خديجة يقوله :
" آمنت بي إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني في مالها إذ حرمني الناس،
ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني أولاد النساء)"
{مسند أحمد ـ ابن حجر في فتح الباري ـ ابن كثير في البداية والنهاية}
الصفة الرابعة :
المواتية :
المطاوعة ، المستجيبة لما يحب ، فإن كانى ما يطلبه ر ترغبه فلا تسارع بإظها ذلك ،
إنما الحكمة و الذكاء و الصبر، وكثيراً ما يغلب على النساء العجلة و سرعة الاعتراض ،
ولو تفكرنا قليلا لوجدنا كثيراً من الأمور لا بأس بها . أو قد تكون جيدة ،
والمرأة تحتاج لمجاهدة لنفسها كما بينا سابقاً ، لتتغلب على بعض الطباع الحادة من كثرة الـتأنيب و الشكوى عافانا الله جميعا من شرور أنفسنا .
وختم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلامه بقوله :
" إذا اتقين الله"
هى إذن التقوى ، تعين على أمر ، وهى القوة التي تنمو في القلب من أثر الأيمان و الطاعة ،
عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"اتق الله حيثما كنت. وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن"
رواه الإمام أحمد والترمذي.
فمع التقوى المستمرة و المسارعة إلى التوبة بعد كل ذنب ..
تتمكن النفس المؤمنة من تزكية صفاتها و التخلق بمكارم الأخلاق في معاملاتها .


queen queen queen queen queen queen queen queen
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر دينه ودنياه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: المرأة :: الحياة الزوجية-
انتقل الى: