منتديات سيفن ستارز
عزيزى الزائر نتمنى ان تكون فى تمام الصحة والعافية نتمنا ان تسجل معنا وانشاء الله تفيدنا وتستفيد منا المدير العام لمنتديات سيفن ستارز




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
ارجو من الساده الاعضاء القدامى تعديل بيانتهم الشخصية
ياجماعة انصحكم بالدخول على المنتدى بالمتصفع العملاق Mozilla Firefox
مشاركتك بالموضوعات تعنى أنك قرأت قانون المنتدى ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا الموضوع او الردود
تتقدم منتديات سيفن ستارز بأحر التهانى القلبية للأخت رونى المحامية المشرفة على المنتدى القانونى وذلك بمناسبة الزواج السعيد نسأل الله لها التوفيق فى حياتها وألف مليون مبروك لها ولزوجها الأستاذ /حسين إبراهيم حسين وعقبال البكارى وحياة سعيدة ملؤها التراحم والمحبة والقرب من الله
على السادة الأعضاء الإلتزام بالأقسام النوعية للمنتدى عند تقديم مساهماتهم حيث يكون كل موضوع داخل القسم الخاص به حتى يعطى الشكل المطلوب مع سهولة الوصول إليه لكل متصفح .فالموضوعات الخاصة بالمرأة داخل منتدى المرأة .والموضوعات التى تتحدث عن الإسلام توضع فى المنتدى الإسلامى   ...وهكذا ..ونشكر لكم حسن العمل .كما نشكركم على الأداء الممتاز داخل المنتديات..كما نحذر من الخوض أو التطرق لما يمس الغير أو التهجم أو إذدراء الأديان أو الخوض فى موضوعات سياسيه..المنتديات  أصلاً ..منشأة لتبنى وجهة النظر الأجتماعيه والإسلاميه لأهل السنة والجماعة دون التقليل من الغير بل الإحترام المتبادل..وللجميع ودون تميز بجنس أو نوع أو دين أو لون وشكراً لكم جميعاً...
إدارة المنتديات...سيفن ستارز.

شاطر | 
 

 بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3928
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 55
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار   الجمعة أغسطس 31, 2018 6:42 pm


 ‏‎Mohammed Hafez‎‏.
*****************
✪ بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار ✪
====================================
⏳ الحلقة #الأولى ⏳
ــــــــــــــــــــــــــــــ
■ حين أُعلن فوز الرئيس الأمريكى باراك أوباما برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ، كان أول من استشعر الخطر القادم معه هو الجنرال عمر سليمان، ورغم أن أول اتصال هاتفى أجراه أوباما بعد تنصيبه كان مع الرئيس الأسبق حسنى مبارك، فإن عمر سليمان كان مدركا أن وصول أوباما لحكم أمريكا يعنى أن منطقة الشرق الأوسط مقبلة على السيناريو الأسوأ، وحسب تعبير عمر سليمان فإن بارك حسين أوباما يمثل القلب الصلب داخل أمريكا (وهو هنا يعني تلك العصبة التي تدير شئون الدولة في أمريكا داخل المخابرات والبنتاجون والتى لا تتأثر بتغير الرئيس) والذين مثّل لهم باراك حسين أوباما الفرصة المناسبة تماما ، لذلك كان هناك سعيا محموما لإنجاحه ، وهو ما أفصح عنه منافسه في الإنتخابات الرئاسية على إستحياء دون تفاصيل ، لكن عمر سليمان كان يملك الكثير من التفاصيل.


● قبل وصول باراك أوباما للحكم كانت أمريكا قد قضت فترة عسكرية بأكثر مما ينبغي ، وعصبية بأكثر مما تحتمل ، وضرورية بأكثر من قدرة الإدارة الأمريكية على ترف تغيرها


● لكن تلك الفترة كانت قد انقضت تماما مع وصول باراك حسين أوباما للحكم ، فهو يملك الثلاثية التى تحدث عنها هنري كيسنجر كثيرا في وصفه للرئيس الأمريكي الذي يمكنه أن يدير الشرق الأوسط ، فباراك حسين أوباما مسلم في نظر البعض في الشرق الأوسط أو على الأقل هكذا أريد أن يروج له ، وباراك حسين أوباما هو الرئيس الأسود الوحيد في الغرب ، ونحن هنا نتحدث عن الغرب بأكمله وليس عن الولايات المتحدة فقط ، وهو ما يمنحه تميزا فيما يخص مجتمعات الملونين سواء داخل أمريكا أو خارجها، وباراك حسين أوباما كان قبل إنتخابه أقرب المرشحين الرئاسيين لفهم رغبات وتوجهات القلب الصلب الأمريكي …لم تكن مجرد إستنتاجات من القلب الصلب الأمريكي ، لكنها كانت معلومات بحكم تعامل سابق بين الفتى الجامعي الأسود و(كشافة القلب الصلب) داخل الجامعة .. كانوا يعرفونه جيدا وكانوا قادرين على التأثير فيه وأيضا مساعدته.
.
■ عمر سليمان كان يعلم ذلك تماما ، فقد أدار واحدة من أعقد شبكات المعلومات العاملة على الأراضي الأمريكية دون أن يُضبط متلبسا مرة واحدة ، وهو ما أستفز الادارة الأمريكية التى ضُبطت عارية (بالتعبير الأمريكي) عبر عملية مخابراتية معقدة وضع بعدها عمر سليمان تفاصيلها أمام مبارك الذي لم يصدق ما توصل له عمر سليمان في ذلك الوقت ، ولذلك كان الأمريكان في النهاية يتغاضون عن بعض ألاعيبه بينما كان هو الآخر يقدم بعض الخدمات ، وفي النهاية كثيرا ما يكون قادة أجهزة المخابرات وضباطها أقرب لبعضهم البعض من قرب قياداتهم السياسية لهم.


● أبلغ عمر سليمان مبارك أن باراك أوباما لا ينظر لمصر بالشكل الذي كان يُنظر لها به من قبل .. أوباما أكثر جرأة في التصور وأكثر ميلا لوزن الأمور بوزنها الطبيعي ، وهو ينظر لمصر بإعتبارها ضمانة للإستقرار - وهو ما أثبتته خلال عقود حكم مبارك سواء أثناء حربي الخليج أو من خلال تدخلها بين حماس وإسرائيل - لكن أوباما ينظر بشكل مختلف، فهو يجد أن أفضل ما يقدمه لأمريكا هو إكمال ما وجده ناضجا وقت توليه زمام حكم الولايات المتحدة ، ونعني ...شرق أوسط جديد ينتظر قص الشريط.


● أوباما كان مؤمنا بأن الأمور مواتية كي يصبح الرئيس الأمريكي الذي فرض حدود الشرق الأوسط الجديد .. وبعيدا عن حديث طويل داخل نطاق نظرية المؤامرة فإن حدود الشرق الأوسط الجديد التي وضعت في واشنطن إختفت منها كثير من الدول ، كان من بينها مصر.


● فقد حصل عمر سليمان على حزمة من الأوراق المهمة التي تشرح التفاصيل بدقة متناهية في كل دولة ، وكان الأمر فقط يحتاج لتحديد أضعف نطاق الحلقة لتنفيذ الخطوة الأولي فقط ، وكانت تلك الأوراق ضمن أوراق عمر سليمان التى حاول عرضها على مبارك كاملة ، لكن مبارك كعادته كان يهوى الخطوط العريضة …مجرد عناوين لا أكثر ولا أقل .. وهي طريقة مقبولة في إدارة شؤون الدول ، فليس كل الرؤساء ينغمسون في التفاصيل المعقدة ويتركون ذلك لقادة الأجهزة والمتخصصين ، لكن في تلك الحالة فإن مقترحات رؤساء الأجهزة تؤخذ بعين الإعتبار ، لكن المشكلة أن مبارك قرأ الخطوط العريضة لعمر سليمان وعندما قرر التصرف فإنه إستخدم وزير داخليته حبيب العادلي.
.
● وعلمت المخابرات المركزية الأمريكية (السي آي إيه) أن عمر سليمان قد وصلته تلك الأوراق ، وعلى الفور خرجت المقترحات تطالب أوباما بتأجيل زيارته للقاهرة خوفا على حياته لكن ذلك لم يكن ممكنا سياسيا وتم الإستعاضة عن ذلك بالكثير من الإجراءات الأمنية الغير مسبوقة حتى في زيارات رؤساء الولايات المتحدة للشرق الأوسط .


•• فبدلا من إستقلال أوباما لسيارة تقله هو وهيلاري كلينتون إلى جامعة القاهرة التى أصر على إلقاء خطاب تحت قبتها منفردا دون أن يصحبه مبارك ، فقد تغيرت الخطط الأمنية للموكب تماما ، فتم تجهيز طائرة الرئاسة التي لم تكن في الحسبان لنقل أوباما وهيلاري كلينتون والوفد المرافق لهما إلي جامعة القاهرة ليهبط أوباما أمام قبة الجامعة ويدخل دون سابق إنذار أو إعلان إلي القاعة.


•• أيضا تم إلغاء لقاء محدد سلفا لأوباما مع السفير الإسرائيلي آنذاك بالقاهرة «شالوم كوهين» والعاملين بالسفارة بمقر السفارة القريب من جامعة القاهرة بعد خطاب أوباما بجامعة القاهرة .


•• وإضافة لذلك تم إغلاق السفارة الإسرائيلية ومنح الدبلوماسيين الإسرائيليين أجازة بدلا من اللقاء.
.
● أوباما كان يدرك أنه بمثابة رجل يعلن الحرب على مصر من داخل مصر وفي وجود الرئيس الشرعي للبلاد ، لكنه كان يتصرف بمنطق أنه رئيس الدولة التى تحكم العالم والتى سأمت من الكيانات الصغيرة التى تحصل على معونات من أمريكا بينما تعارضها كثيرا …تحديدا كان أوباما يتحدث للدائرة المقربة منه وخصوصا لهيلاري كلينتون أن تلك الزيارة هي آخر زيارة لرئيس أمريكي إلى مصر ، لأن مصر لن تستمر في الوجود طويلا ( فيما بعد زار أوباما إسرائيل والأردن ورفض زيارة مصر في عهد مرسي لأنه كان يريد الحفاظ على وعده بانهاء مصر من الوجود ) ومبارك من جهته كان يدرك أن الأمر قد شارف الإنتهاء .. ولم يعد يفكر في توريث أو حتى إعادة الترشح للرئاسة ، فقد خرج من لقاءه مع أوباما في القاهرة وقد عقد العزم على التخلي تماما عن فكرة التوريث ، بل ووضع تصوراً لتقاعده نهائياً ، مع إصراره على أن يكون خليفته في الرئاسة هو عمر سليمان و ليس أحد غيره ، بسبب ما أصبح متوافراً له من معلومات ، لكنه كان يسأل عمر سليمان دائماً حول إمكانية تنفيذ ما عقد العزم عليه قبل أن ينفذ الأمريكان مخططهم و يصبح آخر رئيس فعلي لمصر وكان يري أن الحل الأمثل تصعيد عمر سليمان وتأهيله لكي يصبح الرئيس القادم لمصر ، ففي النهاية هو من يعلم كل التفاصيل حول المخطط القادم.
.
● عمر سليمان كان مؤمنا بأن مصر ستصبح مندفعة نحو مواجهة بالسلاح على أرضها وضد أعداء من داخل الوطن نفسه ، وكان يؤمن أن رجلا مدنيا على رأس الدولة لن يكون مناسبا لقيادة تلك المرحلة التى كان يتوقع خلالها مواجهة ليست عسكرية بالمعنى الحرفي للكلمة لكنها أمنية في مجملها يتخللها عمليات عسكرية كان يراها ضرورية للسيطرة عبر قوات خفيفة محمولة على محاور معينة في سيناء والصحراء الغربية الجبهة الجنوبية.
.
● مبارك من جهته أدار المعركة بطريقة سياسية مختلفة عن كل ذلك تماما.. الإخوان لن يحصلوا على أي فرصة داخل مجلس الشعب القادم عقابا لهم ، فأموالهم يجب أن تراقب بدقة ، والحزب الوطني يجب أن يمارس قدرا أكبر من التواصل مع المواطنين.


● لكن عمر سليمان كان يجد أن الإخوان يجب أن يحصلوا على مقاعد تناسب وزنهم في الشارع ، بل كان لا يجد غضاضة في دخول عدد منهم لتولي حقائب وزارية ضمن تصور خاص به لإخراجهم للنور ووضعهم تحت الضوء الكاشف في مواجهة الشعب ، بينما كان يري أي حديث عن دور للحزب الوطني مجرد مضيعة للوقت …كان يتصور أن تواصلا مع اليسار الطلابي يمكن أن يكون أفضل كثيرا ، لكنه كان قلقا فيما يخص الوقت المتاح قبل تفجر الأوضاع.
.
● وبينما كان مبارك يضع تصورات مبهمة لسيناريو الخروج والإنسحاب من المشهد السياسي ، وكان يصرح بين الحين والحين لزكريا عزمي بأن تحديد وقت (إستراحة المحارب) أهم من إمكانية البقاء على الساحة ، بينما كان يتحدث كثيرا لعمر سليمان عن أن أنسب وقت للخروج من الساحة السياسية كان مع وفاة حفيده ، وهو ما كان عمر سليمان موافقا عليه كثيرا ويري أن القرار لو كان قد إتخذ في تلك الفترة فإن مبارك كان سيبقي مقربا من رجل الشارع المصري مهما حدث ، وبالتالي فإن الرئيس القادم لو كان من داخل المؤسسة العسكرية كان سيجد أجواء مناسبة كثيرا لتجهيز البلاد لما هي مقدمة عليه خاصة أن عمر سليمان في تلك الفترة قد أصبح على علم بتحركات إخوانية ولقاءات تدور في تركيا بين قيادات من الإخوان ومخططين إستراتيجيين من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، وأن تلك اللقاءات كان ينضم إليها بين وقت وآخر عناصر من المخابرات التركية أو القطرية سواء لبحث أمور تخص التمويل أو التجهيز ، لكن في النهاية كانت أسماء عناصر المخابرات الأمريكية التى تلتقي الإخوان في تلك الفترة كافية لعمر سليمان ليدرك أن ساعة الصفر قد إقتربت وأن هناك ضوء أخضر للتنفيذ قد أضئ عبر الأطلسي ، وبقى معرفة ساعة الصفر، لكن عمر سليمان كان مصرا في النهاية على أن الإخوان لن يتحركوا في شكل مواجهات على الأرض .. هم سيستخدمون غيرهم ويجعلوهم وقودا لمعركتهم ولن يتحركوا سوى في اللحظات الأخيرة ، لكن عمر سليمان كان يرى أن الجماعات السياسية على الأرض غير مؤهلة لتحرك فعال لدرجة إسقاط نظام أو إحداث فوضي شاملة ، وهنا بدأت سيناريوهات عديدة تخضع للدراسة كان منها إمكانية تسريب عناصر من حركات إسلامية أخرى من خارج البلاد إلى داخلها لإشعال بعض المواقف وإستباق النتائج ، لكنه ظل متابعا للأمور بدقة حتى اللحظة الأخيرة.
.
✪ الدور التركي
ــــــــــــــــــــــــــ


■ تعتبر تركيا أحد المحطات المهمة التى تنشط فيها المخابرات المركزية الأمريكية، منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وتأسيس حلف شمال الأطلنطى، فهى بلد أوروبي وأسيوى، وبها أكبر قواعد أمريكية خارج الديار، كما أنها قريبة من وسط أسيا حيث النفوذ التقليدى للاتحاد السوفيتى السابق ، وكذلك كانت ولا تزال تركيا من أهم محطات المخابرات الإسرائيلية الموساد، إلى جانب جزيرة قبرص وألمانيا.. لأجل ذلك لم تغب تركيا أبدا عن نظر المخابرات المصرية.
.
● ومنذ تأسيس جهاز المخابرات العامة فى عهد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر أصبحت تركيا أحد المحطات المهمة للمخابرات المصرية، لمتابعة أجهزة المخابرات العالمية خاصة الأمريكية والإسرائيلية الناشطة، ولتجنيد العملاء الأتراك الرافضين للتقارب التركى الإسرائيلي من ناحية، ولذلك يصعب الشك فيهم حين يتم زرعهم فى إسرائيل.. وتحفل سجلات المخابرات المصرية بعمليات ناجحة لزرع عملاء أتراك فى قلب إسرائيل.


● ولأن "عمر سليمان" لم يكن مجرد ضابط جيش تحول مصادفة إلى رجل مخابرات ، بل كان واحداً ممن يمارسون العمل المخابراتي بشئ من التفرد ، لذلك و بعد أن أصبحت الأمور أكثر وضوحاً لديه ، فقد قرر نقل مركز الثقل لجهاز المخابرات المصري إلى تركيا ، و هو ما لم يكن مفهوماً كثيراً في ذلك الوقت حتى للكوادر التى قامت بتنفيذ التوجه الجديد ، لكن فيما يخص عمر سليمان فإنه كان يسعي وراء شئ يدركه دون أن يراه ، و يشعر به دون أن يستطيع ضبطه ، و في سبيل ذلك قرر عمر سليمان إضافةً إلى نقل مركز الثقل إلى تركيا وضع مصفوفة جديدة من الكلمات الحمراء لإتصالات الإنترنت 
والكلمات الحمراء في مفهوم رجال المخابرات هي الكلمات التى ما أن يتم نطقها أو كتابتها حتى تبدأ أجهزة التنصت في تسجيل كل شئ لحين الحاجة إليه أو الرجوع إليه ، و على خلاف ما يتخيل الكثيرون ، فإن البرامج التى تقوم بذلك ليست ضمن نطاق الإتفاقات الأمنية بين مصر و أمريكا ، لكنها مجموعة من البرامج التى قام على تطويرها خبراء مصريون .
.
● لم يكن عمر سليمان يثق كثيرا في التعامل مع أمريكا بأفق مفتوح ،وكان يردد دائما أن إسرائيل تتعامل مع أمريكا بشكل مختلف عما يراه العالم ، وكان محقا في ذلك ، فإسرائيل تحتفظ بعلاقات إستخباراتية قوية مع أمريكا لكنها لا تجد غضاضة في التحوط منها بل وممارسة أعمال الجاسوسية والجاسوسية المضادة أيضا على أراضيها


● نفس الأمر كان متبعا داخل جهاز المخابرات المصرية ، لكنه وبعد عام 2009 أصبح أكثر حدة للدرجة التى دفعت أجهزة الأمن الأمريكية لإعادة بعض المبعوثين الدراسيين إلى مصر كما دفعتهم لتشديد الرقابة على مراسلات السفارة المصرية ولقاءات الدبلوماسيين المصريين هناك.
.
✪ كنز منزل أنقرة الآمن
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما ما أسفر عنه تكثيف العمل المخابراتي المصري على الأراضي التركية فقد كان مفاجأة حتى لعمر سليمان نفسه ، فخلال عام 2010 و تحديداً في شهر فبراير من ذلك العام ، فقد رصدت عناصر المخابرات لقاءات تمت على مدار ثلاثة أيام في أحد البيوت الآمنة بأنقرة لعناصر من الإستخبارات الأمريكية وثلاث قيادات من الإخوان المسلمين وصلوا قبل بداية اللقاءات بيوم واحد ، وكان اللقاء الأول مغلقا ضم فقط القيادات الإخوانية الثلاث وعنصرين من الإستخبارات الأمريكية انضم لهم في المساء ضابط مخابرات تركي وامتد اللقاء إلى الساعات الأولي من الصباح


•• في اليوم التالي تم عقد إجتماع آخر انضم له مدير هيئة الاستخبارات والأمن القطري الذي غادر إلى الدوحة في نهاية اليوم مصطحبا معه واحدا من عناصر الإستخبارات الأمريكية.


•• في اليوم الثالث عقد اجتماع آخر ضم كافة الأطراف السابقة بما فيها قائد هيئة الاستخبارات والامن القطري وضابط المخابرات الأمريكي الذي غادر معه الليلة الماضية وفي المساء غادرت القيادات الإخوانية إلى الدوحة لتعود بعد ذلك بيومين إلى أنقرة لتقفز الإحتمالات إلى أقصاها بعد أن إلتقى أحد مساعدي الرئيس التركي بالقيادات الإخوانية الثلاث قبل أن يغادروا متجهين إلى القاهرة مرورا بالدوحة في اليوم التالي.
.
● وتوصلت عناصر المخابرات المصرية لما حدث أثناء تلك الإجتماعات المحمومة ليتضح بشكل ملخص أن العناصر الإخوانية توجهت لأنقرة قادمة من الدوحة التى دخلوها تحت ستار العمل ضمن فريق طبي خاص ينشط في مجال الدعم الطبي داخل قطاع غزة تحت لافتة إسلامية وهناك تم منحه جوازات سفر قطرية استخدموها في مغادرة الدوحة والدخول إلى تركيا حيث تمت اللقاءات وفي النهاية عادوا إلى الدوحة ليستخدموا جوازات السفر المصرية أثناء رحلة العودة إلى مصر


● وحسب المعلومات التى توصلت إليها المخابرات المصرية فإن الاجتماع الأول بين القيادات الإخوانية وضباط المخابرات الأمريكية جرى خلاله مناقشة سيناريو ما بعد مبارك ، وكان هناك إلحاح على أن يقدم الإخوان معلومات عن العناصر التابعة لهم داخل الجيش ضمن خلاياهم النائمة وأصرت القيادات الإخوانية على أن الأمر لا يمكن فضحه حتى للأصدقاء في واشنطن ، لكنهم إكتفوا بالتأكيد على أن خلاياهم داخل الجيش فاعلة وقادرة على إحداث الفارق عند الضرورة ( ولم يكن هذا الأمر صحيحا ، فقد أرد الاخوان أن يقدموا أنفسهم للأمريكان في صورة التنظيم الأخطبوطي المتغلغل في كافة قطاعات الدولة بما فيها قلبها الصلب لكي ينالوا ثقتهم بأنهم تنظيم قوي يمكن الاعتماد عليه ) .


● ضباط الإستخبارات الأمريكية كان لهم تقدير مختلف للأمر حيث تداولوا في المساء حول كون الإخوان يقدرون قوة عناصرهم بأكثر من الحقيقة سواء عن جهل أو عن رغبة في طرح أنفسهم كبديل قوي وآمن لنظام مبارك يملك القدرة حتى على التغلغل داخل أحد الفاعلين سياسيا في الدولة المصرية …الجيش


● أما عن إنضمام ضابط المخابرات التركي فقد كان الأمر روتينيا تتخذه خلية الشرق الأوسط في الاستخبارات التركية التى نشطت خلال العامين السابقين في العمل وفقا لتصور جديد لشكل الشرق الأوسط وكان دوره أشبه ما يكون بضابط الاتصال بالقيادة السياسية التركية.


● وتوصلت المخابرات المصرية إلى أن الرحلة المفاجئة للقيادات الإخوانية بصحبة ضابط المخابرات الأمريكي إلى الدوحة جاءت بعد وصول الأمر لمرحلة حاسمة حول شكل التحرك خلال الفترة القادمة وأشكال الدعم والتمويل وإمكانية قيام قطر بتقديم "ملاذ آمن" لعناصر إخوانية في حالة فشل الأمر ، حيث عبر أحد القيادات الإخوانية عن عدم رغبة الإخوان في تكرار تجربتهم المريرة في عهد جمال عبد الناصر.


● في النهاية انضم قائد هيئة الاستخبارات والامن القطري قادما من الدوحة لينهي الأمر وفقا لصلاحياته ، حيث أيضا تم إعتماد المبالغ المخصصة لتمويل شكل الحراك خلال الفترة القادمة ، وساهمت قطر وفقا لتلك المعلومات بثلاثة مليارات دولار نقدا جرى تحريكها خارج نطاق الجهاز المصرفي.
.
● هنا كانت الأمور قد أصبحت قابلة للطرح على الرئيس حسنى مبارك وهو ما قام به فعليا عمر سليمان الذي عرض الأمر على مبارك الذي نظر للأمر بأكمله بطريقة مغايرة تماما لعمر سليمان حيث أكد على أن قطر (متعرفش تعمل شغل في مصر).
.
● عمر سليمان كان يرى مخرجين ..إما أن يدخل الإخوان لساحة الصراع السياسي ليتم وضعهم تحت المجهر ثم تفجير القضية برمتها ، وإما أن يقوم عمر سليمان بتقديم ما تجمع لديه من أدلة لسلطات التحقيق التى أصر على أن لا تكون عسكرية (لم يكن عمر سليمان من المؤيدين للمحاكم العسكرية فيما يخص الإخوان وكان يرى أن المحاكم العادية بإجراءاتها التى تستمر وقتا طويلا ستكون أكثر مناسبة للحدث) ووضع الإخوان تحت المجهر أمام الشعب ، لكن مبارك رفض لسبب غريب حين قال ما فحواه أن عمر سليمان يريد من مصر أن تعترف بأنها انتهكت سيادة ثلاث دول صديقة هي أمريكا وقطر وتركيا ، وأنها مارست أعمالا مخابراتية على أراضي تلك الدول ….مبارك كان يرى أن ذلك التحرك سيدفع بالأمريكين إلى حافة الجنون وأنهم قد يفعلون أي شئ في تلك الحالة دون أن يوضح ما هو هذا الشئ.


✪ أما كيف تصرف مبارك حيال هذه المستجدات ، فهذا ما سوف نتابعه في الحلقة القادمة.


⛔ شير من فضلك 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3928
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 55
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: رد: بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار   الجمعة أغسطس 31, 2018 6:45 pm

 ‏‎Mohammed Hafez‎‏.
*****************
✪ قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار ✪
==========================
⏳ الحلقة #الـثـانـيــــة ⏳
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• تابعنا في الحلقة الأولى من هذه السلسلة كيف استشعر الجنرال عمر سليمان نذر الخطر وهي تلوح في الأفق بقدوم أوباما للبيت الأبيض ، وكيف شاهد بعين بصيرته سحبا سوادء تتكاثف في سماء المنطقة منذرة بعاصفة هوجاء لا تبقي ولا تذر ، وماذا دار في زيارة أوباما الأخيرة للقاهرة ، وهو ما أعتبر وقتها ساعة الصفر لانطلاق المؤامرة


• وتابعنا أيضا كيف رصدت المخابرات المصرية الاجتماعات التي تمت في أنقرة بين عناصر من الإخوان المسلمين وعناصر استخباراتية أمريكية وتركية وقطرية ، وكيف تحصلت الأجهزة المصرية على ما دار في خلال هذه الاجتماعات فيما عُرف بـ كنز منزل أنقرة الآمن ، وكيف تم عرض كل هذه المعلومات على الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي نظر للأمر بأكمله بطريقة مغايرة تماما لعمر سليمان 
.
■ بعد أن اطلع مدير المخابرات العامة السابق عمر سليمان الرئيس السابق حسنى مبارك عن فحوى اللقاءات الثلاثة التى عقدت فى منزل آمن تابع للمخابرات الأمريكية فى أنقرة، بين المخابرات الأمريكية وثلاثة من قيادات الإخوان، والتى انضم إليها فى اليوم الثانى مدير المخابرات القطرية، ثم مسئول كبير فى المخابرات التركية، وما أسفرت عنه الاجتماعات من الاتفاق على إسقاط الحكم فى مصر واعتماد ثلاثة مليارات دولار من قطر لجماعة الإخوان لتنفيذ الخطة المتفق عليها، طلب الرئيس الأسبق من الجنرال عمر سليمان أن يبقيه على إطلاع، وشدد عليه ألا يقوم بأى تحرك مستقبلى دون إخطاره شخصيا.
.
■ لم يدرك مبارك حجم التهديدات التى يتعرض لها نظام الحكم فى مصر، وربما ركن إلى تأكيدات وزير داخليته أن عناصر الإخوان تحت السيطرة الأمنية، وأنهم لا يقومون بأى خطوة داخل مصر دون التنسيق مع جهاز أمن الدولة، فى الوقت نفسه كان مبارك على قناعة تامة بأن قطر أصغر من أن تهدد مصر، لذلك لم يأخذ المعلومات التى نقلها إليه عمر سليمان بالجدية اللازمة، أو لأنه لم يرد الدخول فى صدام مع الويلاات المتحدة الأمريكية فى هذا التوقيت.


● ورغم أن مبارك شخصيا كان هادئا ومطئنا أنه لن يحدث فى حكمه شيئ، وأنه يتجه للراحة او استراحة المحارب كما قال ، فإن عمر سليمان وجهازه لم يهدأوا، فحين يتعلق الأمر بالأمن القومى لمصر، لا تهدأ المخابرات أبدا، خاصة وأنه حسب تقديرات المخابرات العامة المصرية، فإن مخطط الشرق الأوسط الجديد الذى وضع فى عهد الرئيس الأمريكى الأسبق جورج بوش لم يسقط بخروج الجمهوريين من الحكم، وتدرك المخابرات جيدا أن تغيير الرئيس فى الولايات المتحدة لا يؤدى لتغيير السياسات التى تصاغ بمعرفة النواة الصلبة من خبراء فى مجلس الأمن القومى والبنتاجون والمخابرات الأمريكية، وغيرها من المؤسسات التى تضع السياسات الرئيسية للولايات المتحدة.
.
■ لم يتوقف الأمر عند الاجتماعات الثلاثة التى عقدت فى أنقرة وإنما تلتها سلسلة من التحركات والاجتماعات فى عدد من العواصم الأوروبية وإنتقل الأمر في منتصف عام 2010 إلى بريطانيا ومنها إلى عدد من الدول الأوروبية حيث إلتقى ممثلون للإخوان المسلمين بممثلين لإسرائيل ضمن ثماني إجتماعات خلال النصف الثانى من عام 2010 عقدت فى بريطانيا ثم بلجيكا ثم فرنسا ثم هولندا ثم إيطاليا ثم سويسرا ثم ألمانيا ثم أستراليا.


● أما أكثر ما أثار مخاوف عمر سليمان فهو أن جهاز الموساد الإسرائيلي أصبح مع نهاية العام مهتما بشكل خاص بحادث مقتل خالد سعيد وقرر رصد الظاهرة رصدا مخابراتيا عبر عناصره الدبلوماسية داخل مصر ليحدد ويقدم تقارير حول تنامي القدرة لدي قطاعات الطبقة المتوسطة من المصريين على إسقاط النظام وفقا لتحرك نوعي جديد ،،، صحيح انه من أبجديات العمل المخابراتي أن يتم رصد ودراسة كل تغير يحدث في الدولة المستهددفة لكن ما رصده وقرأه عمر سليمان أن الموساد كان يرصد الأمر بدقة أكثر من اللازم وباهتمام أكثر من المعتاد


● وكان أهم ما وصل من معلومات لعمر سليمان أن الموساد الإسرائيلي قد قدم تقريرا لرئاسة الوزراء الإسرائيلية يطلب فيه عدم عقد أي اتفاقات تجارية خلال الفترة القادمة مع مبارك ، مع أن تأكيدات أن نظام مبارك سيسقط قبل نهاية 2011 بشكل قاطع لا لبس فيه !!!


● وكان اللافت للنظر أن تقرير الموساد الإسرائيلي كان مخالفا بشدة لمخاوف الأمريكيين الذين كانوا يتحدثون حتى تلك اللحظة عن مخاوفهم من نجاح مبارك في الإفلات عبر بعض الترضيات التى يمكن أن يقدمها لشعبه ، ومن ضمن تلك الترضيات طرح إسم أحمد عز وحبيب العادلي كأكباش فداء يمكن أن يتم التضحية بها ، بينما كان الموساد الإسرائيلي مُصرا على أن مبارك ليس بهذا القدر من الذكاء ، وقد قام عنصر من عناصر الموساد الإسرائيلي بشرح كل ما جاء في تقدير الموقف الاستراتيجي شفاهة لرئاسة الوزراء مؤكدا أن التفكير في إمكانية تعويل مبارك على الطبقة غير النشطة من المصريين وهي الغالبية الساحقة من الشعب المصري والتى تخشى من كل شئ وتفضل بقاء الحال على ماهو عليه لن يكون ذو فائدة فالعجلة قد تحركت وأكد أن تأكيدات من داخل الإخوان أكدت ما وصلوا إليه بعد إتصالات مكثفة خلال الأيام السابقة على التقرير مع الحاخام مارك شناير


● ونتيجة لعدد من الاجتماعات والحوارات بين المخابرات الأمريكية والإسرائيلية إنتهى الأمر بالإتفاق على إطلاق يد الموساد في جزء كبير من الأمر مع إستمرار التنسيق ، خاصة أن إسرائيل كانت قد أوضحت أنها بالفعل تحركت بقوة على الساحة المصرية وباتت تملك الكثير من الأوراق والأدوات أبرزها الحاخام #مارك_شناير نائب رئيس المؤتمر العالمى ليهود أمريكا الشمالية.


● ومارك شناير هو الرجل الذي جعل إسرائيل تملك وقبل السنة الحاسمة في مصر علاقة مباشرة مع جماعة الإخوان المسلمين ، حيث إستطاع التجهيز والدعوة والإشراف على ثماني إجتماعات مع الإخوان المسلمين سبقت عام 2011 بكل ما فيه من تداعيات تحت ستار اجتماعات المتمر العالمى للحوار الذى أشرفت عليه رابطة العالم الإسلامى.


● ومن المثير أن مارك شناير التقى ملك البحرين حمد بن عيسي فى نهاية عام 2011 حيث كانت التغييرات فى العالم العربي على أشده، وحسبما أعلن فى وسائل الإعلام فقد طمأن شناير ملك البحرين على حكمه وملكه وأن البحرين لن تطالها التغييرات التى تجرى فى العالم العربي!
.
■ الإجتماعات التي نتحدث عنها كان لدي مبارك علم كامل بها عبر مدير مخابراته ، لكنه قرر التصرف في الأمر وفقا لمبدأ أنه طالما علمنا بها فإنها لا تعني شيئا خاصة وسط تأكيدات غريبة تأتيه عبر حبيب العادلي تؤكد سيطرته التامة على قيادات الإخوان ، وبينما كان عمر سليمان ينظر دائما للعادلي على أنه وزير الداخلية الخطأ في المكان والتوقيت الخطأ فإن قناعة غريبة كان قد تولدت عند مبارك بأن العادلي إستطاع حماية النظام على مدار سنوات بعد موجة إرهاب عاتية وبالتالي فإنه أحيانا ما يتصرف بثقة أكبر تجاه جهاز الشرطة المصرية بأكثر مما يتعامل مع جهاز مخابراته وبقي مبارك حائرا متذبذبا بين الاثنين إلى أن سقط في النهاية.
.
■ الغريب أن التحركات الإخوانية لإسقاط مصر والقفز على السلطة لم تقف عند المحور الأمريكى التركي القطري ، فقد تعدت ذلك ليفتح الاخوان قناة اتصال مع #طهران كان الهدف منها أن تشارك #إيـــــران فى تمويل حملة إسقاط مصر والإطاحة بمبارك.


● وأسفرت هذه الاجتماعات عن اعتماد 2 مليار دولار من إيران تم إدخالها إلى جماعة الإخوان عبر سلسلة من الإجراءات المالية المعقدة، حتى تبدو عملية تتبع الأموال فى غاية الصعوبة، لكن تلك الاجتماعات وما أسفر عنها والأموال الإيرانية التى دخلت مصر وصلت أيضا إلى الجنرال عمر سليمان.


● وكان معروفا للجهات المخابراتية أن إيران تنشط فى شرق السودان حيث تمول عمليات تهريب الأسلحة وهو ما تعقبته مصر أكثر من مرة، وضبطت العديد من شحنات الأسلحة قبل دخولها إلى مصر، بينما قصفت إسرائيل إحدى قوافل الأسلحة الإيرانية فى شرق السودان قبل عبورها إلى مصر.
.
● والغريب أن المخابرات المركزية الأمريكية كانت على علم بالاجتماعات والتنسيق الإيرانى الإخوانى، لكنها لم تمانع، ولم تناقش هذا التعاون خلال اجتماعات رجالها مع قيادات الإخوان الممتدة عبر أوروبا.
.
■ كان مفهوما لدى المخابرات واللواء عمر سليمان أن مخطط الشرق الأوسط الكبير الذى تنفذه الولايات المتحدة الأمريكية فى المنطقة، يقوم على ثلاثة محاور كبيرة فى المنطقة :


•• المحور الأول شيعى تقوده إيران، ويتمحور حولها العراق، وحزب الله فى لبنان.


•• ثم المحور السنى الذى تقوده تركيا، ومن يلحق بها من الدول العربية السنية


•• أما الذراع الثالث القوى فى هذه المنظومة الشرق أوسطية فهو إسرائيل القوية التى تحظى بدعم كامل من الولايات المتحدة وأوروبا.. وبالتالي لا مكان لدول عربية كبيرة فى المنطقة مثل مصر وسوريا والعراق ، وهى الدول الثلاث التى تمتلك جيوشا قوية واقتصادا وقدرة على إفساد مخطط غربلة الشرق الأوسط وإعادة تقسيمه من جديد، بحيث تصبح مناطق القوة والنفوذ فيه غير عربية.
.
■ الإخوان كانوا القوة الوحيدة المؤهلة فى المنطقة السنية العربية للعب هذا الدور، وحسب الرؤية الأمريكية فالإخوان يريدون الوصول للحكم بأى ثمن، لذلك سيقدمون أكبر تنازلات ممكنة، وفى النهاية فإن قدرتهم حسب التوقعات الأمريكية والإسرائيلية فى عام 2010، أنه يمكنهم الاستمرار فى الحكم لفترة تترواح بين ثلاثين وأربعين عاما، تتمتع خلالها إسرائيل بالاستقرار، ويعاد خلالها تقسيم خريطة العالم العربي من جديد.
.
■ كل هذه المخططات كانت تحت يدى عمر سليمان، وأطلع الرئيس السابق حسنى مبارك عليها، لكنه بدلا من أن يسارع بإجراء إصلاحات سياسية، تلقى قبولا فى الشارع، بدا مطمئنا دون سبب إلى استقرار الأوضاع، ورغم أن مبارك لم يكن يثق فى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، فإنه كان يرى أن الأمريكيين مشغولين اكثر بالبحث عن خروج مشرف من أفغانستان، ومواجهة التحدى النووى الإيرانى، ومن ثم فهم فى هذه المرحلة لا تعنيهم مصر.. إضافة إلى أن تقديرات وتطمينات وزير داخلية مبارك، حبيب العادلى، كانت غائبة عن الواقع، ولم يدرك العادلى حجم المؤامرات الخارجية، ولا الغضب الشعبي، ولا كم التأمر الداخلى والأموال التى دخلت مصر لتنفيذ سيناريوهات جديدة على جنرال شرطة عتيق مثل حبيب العادلى ، ولذلك فقد كان عمر سليمان يرى أن اختيار العادلى وزيرا للداخلية من أكبر أخطاء الرئيس السابق حسنى مبارك ، فالعادلى حين كان مديرا لجهاز مباحث أمن الدولة وقعت فى عهده مذبحة الدير البحرى التى راح ضحيتها 58 سائحا أجنبيا وثلاثة مواطنين مصريين فى أعنف هجوم إرهابي تشهده مصر.. وبدلا من أن يحاسب العادلى على إخفاقه هو وجهازه اختاره مبارك وزيرا للداخلية.
.
■ خلال النصف الثانى من عام 2010، كان اللواء عمر سليمان مشغولا بتحليل والإجابة على ثلاثة أسئلة مهمة:


•• هل هناك خطورة حقيقية على وضع مصر كدولة بغض النظر عن طبيعة النظام السياسي فيها؟


•• ما مدى قدرة أجهزة الدولة المختلفة على التعامل مع التهديدات الخارجية والداخلية التى تتعرض لها مصر؟


•• هل مجمل التحركات واللقاءات الإخوانية والدولية التى تم رصدها، كفيلة بإسقاط مصر؟
.
■ حسب تقديرات اللواء عمر سليمان، وصلت مصر فى عام 2010، إلى مرحلة فى غاية الخطورة، توشك بالقضاء على الدولة المصرية، صحيح أنه خلال الفترة التى قاد فيها المخابرات العامة المصرية لم تتوقف التهديدات والمخاطر، سواء من ناحية الشرق حيث الاحتلال الإسرائيلي،، وفى الجنوب حيث نظام سودانى حاكم رغم كل المحاولات المصرية هو فى النهاية نظام حكم دينى، أما فى الغرب ناحية ليبيا فالبرغم من العلاقات الوثيقة مع ليبيا فإن التحركات المفاجئة وغير المحسوبة للزعيم الليبي معمر القذافى شكلت تهديدا فى أحيان كثيرة.. ومع كل هذه التهديدات الخارجية لمصر من محيطها الإقليمى فإن ما كان يحاك فى الظلام، وفى عواصم متعددة، وما وصله من معلومات جعله فى غاية القلق.. والتحسب
.
✪ في الحلقة القادمة نتابع ماذا دار في اجتماع القرية الذكية العاصف ، وهو الاجتماع الأخطر في تحديد مصير مصر في تلك الفترة ، وكيف تفجر الخلاف بين عمر سليمان وبين حبيب العادلي لدرجة المواجهة المباشرة والتلاسن بالألفاظ ، وكيف أدار مبارك الأزمة في لحظاتها الأخيرة ،، فتابعونا 
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3928
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 55
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: رد: بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار   الجمعة أغسطس 31, 2018 6:46 pm

‎Mohamed Hafez‎‏.
*********************
✪ من أوراق خازن معبد الأسرار ✪
====================
⏳ الحلقة #الـثـالثــــــة ⏳
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


• تابعنا في الحلقتين السابقتين كيف كان المشهد الضبابي الغامض يلف الأجواء منذ وصول اوباما للسلطة وينذر بشتاء عاصف في مصر والمنطقة العربية ، وكيف رصدت الأجهزة السيادية الاتصالات الإخوانية بالأتراك والأمريكان والقطريين فيما عرف وقتها بـ كنز منزل أنقرة الآمن ، وكيف أن جهاز الموساد الاسرائيلي قد رصد التحركات الإخوانية ومعها بعض الحركات الأخرى بدقة أكثر من اللازم وباهتمام أكثر من المعتاد ، وكان أكثر ما أزعج الجنرال عمر سليمان أن مصادره قد أكدت أن الموساد الإسرائيلي قد قدم تقريرا لرئاسة الوزراء الإسرائيلية يطلب فيه عدم عقد أي اتفاقات تجارية خلال الفترة القادمة مع مبارك ، مع أن تأكيدات أن نظام مبارك سيسقط قبل نهاية 2011 بشكل قاطع لا لبس فيه !!!
.
■ لم يكن عمر سليمان يعمل على حماية الرئيس السابق حسنى مبارك، وإن كان هذا طبيعيا باعتبار انه فى هذه المرحلة كان مبارك عنوانا للشرعية فى مصر، لكن المخاطر تخطت الإطاحة بالرئيس حسنى مبارك، إلى ما هو اعقد من ذلك، إسقاط مصر كلها، وإدخالها فى حالة من الفوضى العارمة التي تقضى على الدولة وتجبر الجيش على الدخول فى أتون حرب أهلية تؤدى إلى تفتيته كما حدث مع الجيش العراقي من قبل، ثم مع الجيش السورى بعد ذلك.


● ورغم أن المعلومات الأولية كانت واضحة وصريحة وكافية وتتحدث عن اجتماعات بين مسئوليين فى المخابرات الأمريكية وقيادات إخوانية، ثم دخول إسرائيل على الخط، ووصول تمويل قطرى إيرانى للإخوان وصل إلى خمسة مليارات دولار كما ذكرنا فى الحلقة السابقة، فإنه طلب من رجاله المزيد من الحركة وجمع المعلومات، لأن أى مخطط فى النهاية له توقيتات محددة وإجراءات على الأرض، وهو ما كان مطلوبا التوصل إليه بأقصى سرعة وبمنتهى الدقة وتحليل المعلومات للتوصل إلى نتائج مهمة وهو ما حدث.


● كل المعلومات التى تراكمت أمام اللواء عمر سليمان، صبت كلها فى خانة تحرك جماهيرى واسع، يترافق معه هجوم على المؤسسات الحيوية للدولة، يؤدى إلى شل الشرطة، بحيث يختفى الأمن تماما ومن ثم تصبح مصر جاهزة للسقوط فى يد الفصيل الأكثر تنظيما، وتمويلا، وإعدادا، وتنسيقا مع جهات خارجية، وهو جماعة الإخوان المسلمين.


● ورغم أنه ليس من مهام جهاز المخابرات متابعة الحالة السياسية داخل البلاد، إلا إذا اقترن ذلك بتعاون مع جهات أجنبية، فإن المخابرات العامة وجدت نفسها فى النهاية أمام مجموعة من الخيوط المتشابكة تجمع ما بين الخارج والداخل، وتدخل فى صميم عمل الجهاز.


● لاحظ عمر سليمان مثلا أن هناك ضغوطا أمريكية متواصلة على الرئيس حسنى مبارك للإفراج عن رئيس حزب الغد المسجون بتهمة تزوير توكيلات تأسيس حزبه، لدرجة أنه لم يأت مسئول أمريكى طوال هذه السنوات إلا وطرح هذا الموضوع على مبارك، حتى خرج أيمن نور بعفو صحى ، وكان هذا الاهتمام بقضية أيمن نور مثيرا للانتباه، وللتساؤل: ما هو سر هذا الاهتمام الأمريكي الكبير بأيمن نور؟


● وحين بدأت بعض الجماعات السياسية الشابة فى تلقى دورات تدريبية على مقاومة الشرطة وتنظيم التظاهرات، وإسقاط النظم السياسية، لوحظ أن بعضا ممن خضعوا لهذه الدورات كانوا أعضاء فى حزب الغد، قبل أن يخرجوا منه بعد سجن رئيسه أيمن نور ويشكلوا حركات احتجاجية وسياسية جديدة وشابة ، لكن هذا لم يكن يعنى بالضرورة أن كل الحركات السياسية الجديدة والشابة مرتبطة بالخارج، فقد بدأ العديد من الشباب الانغماس فى العمل السياسي الاحتجاجى بدوافع وطنية ودون أية ارتباطات خارجية، اعتبارا من عام 2008، وظل الاهتمام الشبابي بالعمل العام فى تزايد.


● لوحظ أيضا فى نهاية عام 2010 أن عددا من الشباب الذى جرى تدريبه خارج مصر على مقاومة الشرطة، على علاقة - وإن كانت غير ظاهرة وواضحة المعالم - مع جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما وضع علامات استفهام حول عمل تلك الحركات وأهدافها الحقيقية وعلاقتها بجماعة الإخوان.


● واعتباراً من أكتوبر 2010 رصد جهاز المخابرات العديد من الاتصالات بين جماعة الإخوان وجهات خارجية إضافة إلى تدريب بعض الجماعات ليس على الحشد والاجتماعات فقط، وإنما على مواجهة الشرطة، والمثير أن أحدى هذه الدورات عقدت فى مصر فى يناير 2011 واستمرت 3 أيام.


● وبينما كانت صفحة كلنا خالد سعيد على فيس بوك تحشد لمظاهرات يوم 25 يناير 2011، كانت المعلومات التى توافرت لدى الجنرال عمر سليمان تفيد أن الإخوان المسلمين جزء اصيل من هذا الحراك، أو القوة الأكثر تنظيما وفاعلية، وعنفا، والتى تسعى لتحقيق أهداف أخرى، غير تلك المطالب التى يتحرك بها المواطنون العاديون، ووفقا للتوقعات التى توافرت للجنرال عمر سلمان كانت التقديرات تشير إلى أن عدد المتظاهرين يوم الثلاثاء 25 يناير سيترواح بين 90 ألفا إلى 120 الف شخص.
.
■ ثمة تطور سياسي بارز طرأ على العلاقات المصرية الأمريكية، وهى زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للقاهرة والتي أشرنا ليها سابقا، وتوجيه أوباما خطابا من جامعة القاهرة للعالم الإسلامى.. كان الرئيس السابق حسنى مبارك في تلك الفترة يمر بمرحلة من الاكتئاب والزهد فى السلطة عقب وفاة حفيده ، لذلك رفض ان يقابل الرئيس الأمريكى فى المطار، وقال ان أوباما جاء للقاهرة لإلقاء خطاب وليس فى زيارة رسمية، وبالتالى لن أستقبله رسميا، كما رفض مبارك لقاء أوباما ، ولكن بعد اتصالات بين وزارتى الخارجية، وجهازى المخابرات تم إقناع مبارك باستقبال مبارك لأوباما فى قصر القبة فى لقاء مجاملة وتناول الإفطار معا، وعقد جلسة مباحثات لا تتعدى نصف ساعة، وهو ما وافق عليه مبارك أخيرا.


● في هذا اللقاء، لم يتبادل مبارك الحديث مع أوباما وظل صامتا، واقتصر الحوار على المرافقين، لكن مبارك خرج من هذا اللقاء وقد عقد العزم على التخلي تماما عن فكرة التوريث ، أما أوباما فقد خرج من هذا الاجتماع بقناعة انه أمام نظام سياسي فى مصر بلغ مرحلة الشيخوخة وأنه يجب تغييره.. وفى هذا التوقيت أصبح أوباما ميالا لوجهة النظر الإسرائيلية القائلة ان نظام مبارك أيل للسقوط، بعكس ما كانت ترى الإدارة الأمركية وتتخوف.
.
■ لكن ظل سؤال أخر فى غاية الأهمية: ما الذى يجعل واشنطن تثق فى الإخوان، وتتفق معهم على حكم مصر؟


● في التقديرات الاستراتيجية الرسمية رأى عمر سليمان أن الولايات المتحدة اختبرت التعامل مع الإسلاميين قبل ذلك وارتاحت جدا، وضرب لذلك عدة أمثلة :-


•• الإسلاميين ومن بينهم الإخوان المسلمين لعبوا دورا مهما فى حشد الشباب من مختلف دول العالم الإسلامى فى الحرب الأفغانية التى كانت آخر مسمار يتم دقه فى نعش الاتحاد السوفيتى السابق وتسببت فى تفتيته؟


•• جرّب الأمريكيون التعامل مع الحزب الإسلامى فى العراق بعد إسقاط حكم صدام حسين وشارك الحزب الإسلامى الذى يمثل جماعة الإخوان فى الحكومة العراقية التى شكلها الحاكم الأمريكى للعراق بول بريمر.


•• ساندت أمريكا شيخ شريف محمد الذى كان يدير المحاكم الشرعية فى الصومال والقريب من تنظيم القاعدة، وثبتت حكمه كرئيس للصومال، ووقف فى مواجهة حركة الشباب الأكثر تطرفا وتحالفا مع القاعدة.


•• الأهم من ذلك أن تجربة حكم حماس لقطاع غزة منذ عام 2007 وفرت الأمن لإسرائيل، ولاحقت حركة المقاومة الإسمية حماس مطلقى الصواريخ على إسرائيل، وهو أمر أصبح معروفا ومقدرا داخل الإدارة الأمريكية ولدى الإسرائيليين.
.
✪ اجتماع القرية الذكية العاصف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
■ بعد كل هذه المعلومات، والتحليل السياسي والاستراتيجى لها ، لم يعد هناك شك في أن مصر مقبلة على الأسوأ، وبناء عليه وفى يوم 19 يناير 2011 وعقب انتهاء المؤتمر الاقتصادي الذى كان منعقداً فى شرم الشيخ، طلب عمر سليمان من مبارك ضرورة عقد اجتماع عاجل لبحث التهديدات والمخاطر التى تتعرض لها مصر، وما هى مقبلة عليه فى 25 يناير... لكن الغريب أن مبارك أمر بعقد هذا الاجتماع برئاسة رئيس الوزراء السابق أحمد نظيف يوم 20 يناير، وبدا للواء عمر سليمان أن غياب الرئيس عن اجتماع يناقش موضوعا بمثل هذه الخطورة، يشير إلى أن مبارك كان مطمئنا أو غير مصدق لما يمكن ان تواجهه البلاد فى ضوء المعلومات المتاحة والتى كانت تعرض عليه بشكل دوري، أو بشكل عاجل.
.
■ في الساعة الواحدة يوم 20 يناير انعقد الاجتماع الطارئ في القرية الذكية حيث كان يفضل رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف أن يتواجد هناك، ويجرى مقابلاته، وشارك فى الاجتماع وزير الدفاع المشير حسين طنطاوى، ووزير الداخلية اللواء حبيب العادلى، ورئيس المخابرات العامة، ووزير الإعلام أنس الفقي، ووزير الاتصالات طارق كامل.


● بدأ الاجتماع بأن شرح اللواء عمر سليمان المعلومات التى توافرت لديه، وحجم الحشد الجماهيري الذى سيتوافد على الشارع يوم 25 يناير، واهمية الاستعداد لهذا العمل.. لكن وزير الداخلية قاطعه قائلا ان جميع المعلومات المتوافرة لدى جهاز مباحث أمن الدولة المعنى بالعمل داخل مصر تشير إلى أن جماعة الإخوان المسلمين لن تشارك فى هذه المظاهرات، وبالتالى سوف تمر كسابقتها طوال السنوات السابقة.


•• وهنا سأل عمر سليمان حبيب العادلي سؤالا صريحا: كيف ستتعامل يوم 25 ؟


•• أجاب العادلى: سيتم تأمين المظاهرات حتى تنتهي ، لأن معلوماتنا تؤكد أن المظاهرات هتيجى وهيقعدوا فى الميادين المختلفة وآخر الليل هيمشوا ومهمتنا الأساسية هى تأمين المظاهرة وتأمين الأماكن الإستراتيجية.


•• سأل عمر سليمان العادلي مرة أخرى: كيف ستعالج الموقف إذا تطور الأمر؟


•• قال العادلى: سنلقى القبض على بعض عناصر الإخوان المسلمين إذا تحركوا وتطور الأمر، ثم نفرج عنهم بعد عودة الأوضاع إلى سابق عهدها.
فبادره سليمان قائلا.. هل هذا هو كل ما لديك ؟ الأمر أخطر كثيرا مما تظن.. 
فاستشاط العادلي غاضبا ليجيبه بأن أجهزته "بتعرف شغلها كويس" .. لكن سليمان أجابه وهو مازال محافظا على هدوءه.. ان أجهزتك لا تملك كل الخيوط ، فالأمر متشابك ومتشعب خارجيا كما أوضحت بناءا على التقارير الآتية من أوروبا وأمريكا .. لكن العادلي أصر على موقفه ليتدخل أحمد نظيف لفض الاشتباك بينهما قبل أن يتطور الأمر بين الرجلين الكبيرين قائلا أنه سيعرض تقدير الموقف على الرئيس ليقرر هو ما يشاء ( ولاحقا وفي أثناء انصرافه من الاجتماع تندر العادلي بغرور على جهاز المخابرات قائلا : انا أعرف عن الجيش اللي ميعرفوش عمر بك ، وقالها بتهكم )
.
● أخطر ما فى هذا الاجتماع كما لاحظ عمر سليمان ان الرئيس حسنى مبارك عهد لرئيس وزرائه احمد نظيف برئاسة الاجتماع ، وهو كما قال سليمان لا يعكس خطورة الوضع والمعلومات التى نقلها شخصيا للرئيس، إضافة إلى أن الدكتور نظيف رغم أنه كان رئيسا للوزراء، لم يكن يتمتع بخلفية أمنية، وليست لديه القدرات السياسية التى تؤهله لإدارة اجتماع أمني بمثل هذه الخطورة.. قد يكون نظيف مميزا فى مجال الاتصالات وتنكنولوجيا المعلومات، وربما يدير فريقا اقتصاديا، لكن فى مثل هذه الظروف، ومع هذا الاجتماع كانت رئاسته له لا تعني الكثير، لأنه ظل مستمعا أكثر، ويبدو أنه أيضا لم يستطع تقدير خطورة الموقف.
.
■ كانت جماعة الإخوان قد أوقفت منذ مطلع يناير الاتصالات المباشرة مع حماس ومع المخابرات الأمريكية، ثم أعلنت الجماعة انها لن تشارك فى مظاهرات 25 يناير، وإن تركت لأعضائها حرية المشاركة من عدمه، كما أعلنت، لكن بدا من المتابعة انها ستكون موجودة بشكل رمزى يوم 25 يناير، فإذا نجح الحشد فى إنجاز ما فهى شاركت، وإن فشلت مظاهرات 25 يناير، فقد أثبتت عبر تصريحات مرشدها وعدد من قياديها منهم عصام العريان أنها بعيدة ولم تشارك.


● كان اللواء عمر سليمان يرصد ذلك وهو مدرك جيدا أن الإخوان لن يجازفوا بالظهور فى المشهد السياسي والشعبي فى الشارع يوم 25 يناير، فهذه ليست طبيعتهم.. الإخوان دائما يميلون لتحريك الأخرين، بينما يقفوا هم فى الصفوف الخلفية فى انتظار ما يحدث، وإذا لم تسر الأمور على هواهم، فليس لديهم مشكلة فى التخلي عن رفاق النضال، وبيع القوى الوطنية الأخرى للأمن والنظام السياسي، حتى يحافظوا على وجودهم دائما، وعلى المساحة التي يتمتعون بها، وعلى حرية الحركة الكبيرة التى حصلوا عليها بتنسيق وتفاهم مع مباحث أمن الدولة.


● وفي هذا السياق، لم يكن غائبا عن اللواء عمر سليمان أن اجتياح مئات الألاف من الفلسطينيين للحدود مع غزة عند رفح عام 2008 ، ودخولهم إلى الأراضى المصرية والإقامة فيها لمدة خمسة أيام كاملة، كان محاولة فاشلة لإسقاط النظام، وفى حين أنه لم تتورط عناصر إخوانية بشكل علنى فى هذا الاجتياح، لكن الأجهزة الأمنية رصدت عشرات الاتصالات بين عناصر من حماس وناشطين وسياسيين مصريين، تدعوهم فيها للتحرك لإسقاط النظام الذى كانت حماس تروج أنه يخنق المقاومة ويعمل على تجويع الشعب الفسلطينى.


● تم رصد هذه الاتصالات أيضا، لذلك حين حدث الاجتياح الفلسطينى واخترق مئات الألاف من الفلسطينيين الحدود المصرية ووصلوا حتى العريش.. كانت تعليمات مسبقة قد صدرت إلى الأجهزة الأمنية وقوات الشرطة وحرس الحدود بعدم التصدى للفلسطينيين، وعدم استعمال السلاح، وعدم الدخول فى مواجهة عسكرية مع حماس ومنظمات فلسطينية أخرى متعاونة معها، فقد كان الهدف الذى رصدته الأجهزة الأمنية هو اختلاق معركة مع القوات المصرية، والتضحية بأرواح مئات أو حتى آلاف المواطنين الفلسطينيين لتصوير الأمر للشعب المصري وكأن حكومة بلدهم تعمل ضد الفلسطينيين.. وهو ما تم التعامل معه وتفويت الفرصة.. لكن قوات الأمن والأجهزة السيادية كانت قد ألقت القبض على أكثر من 80 فلسطينيا مسلحا ينتمون لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكرى لحماس، بعد الخط الوهمى الذى تم تحديده وهو جنوب العريش.. لكن عمليات مطاردة عناصر حماس فى مصر والتي استمرت نحو أسبوعين بعد انتهاء مسألة الحدود، وصلت إلى حد القبض على عناصر من حماس فى محافظة البحيرة على مقربة من الحدود المصرية الليبية.


● أما الحدث الثاني المهم والذي جعل عمر سليمان لا يطمئن لتحليلات ومعلومات وتطمينات العادلي، أنه فى 6 إبريل 2008 حين دعت حركة شبابية إلى إضراب عام، وهو ما اتضح بشكل كبير فى مدينة المحلة الكبرى التى كانت تشهد إضرابا عماليا كبيرا، حدث تطور ملموس على الأرض، رصدته أجهزة جمع المعلومات ووضعته قيد التحليل والدراسة، فقد لوحظ أن الدعوة للتظاهر والإضراب فى المحلة كانت من جانب ناشطين سياسيين وجماعات يسارية، لكن موجة العنف التى اشتعلت فى المدينة فى ذلك اليوم كانت بعيدة كل البعض عن تللك الجماعات.


● تقريبا كانت المحلة فى 6 أبريل 2008 بروفة مصغرة لما حدث بعد ذلك فى جمعة الغضب فى 28 يناير 2011، فقد انطلقت تظاهرات سرعان ما تحولت إلى أعمال عنف وتخريب وسرقة ونهب، شملت إتلاف بعض البنوك والمدارس، والهجوم على أقسام الشرطة، وحرق السيارات، لكن الملاحظة الأهم فى ذلك اليوم أنه كانت تأتى دراجات بخارية مسرعة على كل دراجة شخصان، يقومان بتهييج المتظاهريين، ومن ثم توجيههم إلى الأماكن المراد الهجوم عليها.


● ظاهرة راكبى الدراجات النارية جديدة على مصر، لكنها كانت أحد الأساليب التي يتبعها الحرس الثورى الإيرانى في الهجوم على المعارضين، لكنهم في ايران كانوا يستخدمونها بشكل عكسي، أى لتفريق المظاهرات وليس حشدها.. ما أظهرته التقارير الأمنية عن أحداث المحلة فى أبريل 2008 هو أن راكبي الدراجات كانوا من عناصر جماعة الإخوان المسلمين.. وكانت هذه المعلومة قد وصلت إلى الأجهزة الأمنية، لكن لم يتم التعامل معها، وربما تم اعتبارها داخل جهاز الشرطة أمر عارض يمكن التعامل معه.


● لكن المفاجأة المهمة أن ظاهرة راكبي الدراجات النارية كانت هي المشهد المهم يومي 28 و29 يناير، أمام كل أقسام الشرطة التي تم الهجوم عليها والاستيلاء على الأسلحة الموجودة بها، ثم حرقها.
.
✪ في الحلقة القادمة ... أخطر أيام فى تاريخ مصر.. حرب فى الداخل.. وهجوم من الخارج
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن المرجاوى
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 3928
تاريخ الميلاد : 03/06/1963
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 55
المزاج مصر العربيه

مُساهمةموضوع: رد: بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار   الإثنين سبتمبر 03, 2018 7:44 pm

✪ من أسرار خازن معبد الأسرار ✪
====================
⏳ الحلقة #الـرابـعـــــــة .. أخطر أيام فى تاريخ مصر⏳
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


■ حتى ظهر 25 يناير 2011 لم تكن المؤشرات على الأرض تشير إلى حدث كبير، رغم توقعات المخابرات العامة بتجمع نحو مائة ألف محتج ... خرجت مظاهرة من نقابة الصحفيين، وظهر الإخوان ظهوراً خجولاً فى شارع قصر العيني أمام مجلس الشعب، ولم تكن الشرطة تتعامل بشكل عنيف، لكن ظل الجنرال على قلقه ، وهو ما تحقق فى مساء نفس اليوم حين بدأت أعداد كبيرة فى التدفق على ميدان التحرير، حتى صدرت أوامر للشرطة بتفريق المظاهرات وعدم السماح للمتظاهرين فى الميدان بالاعتصام .. وبينما كانت الشرطة تفض الاعتصام فى التحرير وتفرق المحتجين ، لاحظت أجهزة المعلومات صدور دعوة في الحادية عشر مساء تحمل اسم #جمعة_الغضب 28 يناير.


● الملاحظة التى أثبتت صحة المعلومات التى جمعتها المخابرات العامة، أن الدعوة ليوم الغضب ظهرت على موقعين إخوانيين فى توقيت متزامن، الأول هو موقع رصد الذى كان الكثير يتعامل معه باعتباره موقع إخبارى مستقل على فيسبوك، بينما هو تابع لجماعة الإخوان، والموقع الثانى كان الملتقى الإخواني ، وهي صفحات خاصة للدردشة والتواصل والتعليم وتثقيف اعضاء الجماعة، وكل المنتمين لجماعة الإخوان والتنظيم الدولى على مستوى العالم.
.
✪ حماس وحزب الله على الخط
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


■ انتهى يوم 25 يناير، وجاء اليوم التالي، لم تكن هناك أحداث كبيرة على الصعيد الداخلى، وفى يوم 27 يناير رصدت المخابرات اتصالات بين حركة حماس والبدو فى سيناء، وتبع ذلك خروج بعض المجموعات الفلسطينية من الأنفاق المتواجدة بين غزة والحدود المصرية، وتم الاتصال بالبدو والاتفاق معهم على مدهم ببعض الأسلحة والذخائر فى مقابل معاونتهم بالمساعدة على إخراج عناصرهم من السجون المصرية.


● مع غروب شمس يوم الخميس 27 يناير ، قام البدو بضرب مدينة الشيخ زويد ضرباً عشوائياً فى جميع المناطق بالأسلحة النارية وخصوصا نقطة شرطة الشيخ زويد التي دكوها بالأسلحة المتوسطة والثقيلة ، كما تم تكثيف القصف على المنطقة المحيطة بالأنفاق في مدينة رفح المصرية كنوع من الغطاء النيراني حتى لا تقترب الشرطة أو قوات حرس الحدود ، وتحت وابل الرصاص ودوي طلقات الأر بي جي ، تم تهريب أسلحة ومفرقعات وسيارات دفع رباعي وأجهزة لاسلكي متصلة بالأقمار الصناعية ، وفي تلك الأثناء قامت كتائب عزالدين القسام فى الاتجاه الآخر من الحدود المصرية بنشاط عسكري حتى لا تتدخل قوات حرس الحدود.


● هكذا نجحت عملية تهريب الأسلحة والعربات وعناصر حماس ، وقام البدو باصطحابهم إلى القاهرة للقيام بعملية اقتحام السجون المتواجد بها عناصر حماس ، وشارك أيضاً معهم عناصر فى حدود 70 إلى 90 من حزب الله المتواجدين فى قطاع غزة.
.
■ كانت التقديرات تشير إلى أن يوم 28 يناير سيكون حاسما وفاصلا، وهو ما حدث بالفعل ، حيث تحركت جموع كثيفة من المواطنين من كل أنحاء القاهرة ومن مساجد قريبة من ميدان التحرير.. تقريبا كان كل العاملين فى المخابرات فى أماكن عملهم يتابعون ويرصدون يحللون، فهذا هو عملهم الأصلى .


● في تلك الأجواء الملتهبة من ذلك اليوم الشتوي البارد ، أجرى عمر سليمان وكبار مساعديه تقييما للموقف ووصلوا إلى قناعة أن الموقف خطير للغاية، وأن هذا العدد الكبير من المتظاهرين سوف يحدث مشكلة كبيرة جداً للبلد، وكانت التقديرات صحيحة ، فهذا العدد بالفعل بدأ يشتبك مع الشرطة ويقوم بإشعال بعض الحرائق، كما بدأت عناصر إجرامية بالهجوم على أقسام الشرطة حتى منتصف اليل.


● لاحظ رجال عمر سليمان أيضا أن عددا من عناصر حماس وحزب الله كانوا موجودين فى ميدان التحرير، بينما تحركت مجموعتان مسلحتان من تلك الميليشيات ؛ واحدة فى اتجاه وادى النطرون، والثانية ناحية سجن أبو زعبل، ونجحت ميليشيات حماس وحزب الله فى إخراج عناصرهم من السجون بعد مهاجمة تلك السجون بالبلدوزرات وصواريخ الأر بي جي ، لكن الملاحظة المهمة التى توقف عندها عمر سليمان هى أن وزير الداخلية اللواء حبيب العادلى لم يكن مقدرا لحجم خطورة ما سيجرى يوم 28 يناير، و لجأ إلى الإجراءات العادية أمام حدث غير عادي ، فقام بالقبض على 8 من قادة الجماعة ليلة 27 وفجر 28 يناير، وكأن القبض على 8 من أعضاء مكتب الإرشاد ومجلس شورى الجماعة سيفشل مخطط الحشد الكبير.


● الملاحظة الثانية أنه بينما كان كل رجال المخابرات العامة فى أماكن عملهم، بما فى ذلك اللواء عمر سليمان ومساعديه ، كان العادلي يوم 28 يناير يمارس جدوله الاعتيادي، فقد ذهب لافتتاح مسجد الشرطة فى 6 أكتوبر، وصلى به الجمعة، ثم ذهب إلى منزله، قبل أن يصل وزارة الداخلية فى لاظوغلي فى حدود الثالثة ظهرا، والأمور على وشك أن تفلت.


● في الخامسة مساء بدا واضحا أن الشرطة لم تعد قادرة على مواجهة كل هذه الحشود فى الشارع، وتقريبا تُرك لكل ضابط أن يأخذ القرار بنفسه وفى ضوء ما يتعرض له، وبينما كانت قوات الشرطة على الأرض تستغيث لم يكن أمام القيادة سوى أن تطلب منهم الثبات لحين وصول الدعم، ولم يكن هناك أى دعم.


● في السادسة مساء، اتصل حبيب العادلى بالرئيس مبارك وطلب منه أن ينزل الجيش إلى الشارع ، لأن الشرطة انكسرت !... فماذا حدث بعدها ؟
.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين الأمس واليوم .. قصاصات من أوراق خازن معبد الأسرار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيفن ستارز :: قسم الموضوعات العامة :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: